دخول المرأة للسلك العسكري

المقال

دخول المرأة للسلك العسكري



said |07-09-2015

أنت هنا :   الصفحة الرئيسية » ركــــن الـمـقالات


د. محمد ضاوي العصيمي

293 | عدد الزوار




(( دخول المرأة للسلك العسكري ))



الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن ولاه وبعد:

إذا كان الحياء مؤكداً في حق الرجال فهو في حق النساء أشد تأكيداً!! وكيف لا؟ فـالحياء متى ما نزع من المرأة ساد الشر، وعم الفساد، وانتشرت الفواحش، وطغت المنكرات، وانتشرت الموبقات، ومن تأمل الواقع الأليم يرى ذلك ظاهراً جلياً، ومن أراد استقصاء صور عدم الحياء من جهة النساء سيعجزه ذلك نظراً لكثرة الصور وتنوعها.

فأصبحنا في كل يومٍ من الأيام، بل وفي كل ساعة من الساعات نسمع ونرى صوراً جديدةً مختلفةً في هيئاتها وكيفياتها، متفقةً في حقيقتها.. وما ذلك إلا لانعدام الغيرة وضعف الدين من قبل الأولياء، فـوَليُّ المرأة زوجاً كان أو أباً أو أخاً تقع عليه مسؤوليةٌ عظيمةٌ، ولأن المرأةَ نظراً لِما جَبَلَها الله عليه من الضعف وسرعة التأثر وطغيان العاطفة، إن لم تجد من يُلْجِمُها بِلجام الشرع فلا تسل عما وراء ذلك.

* فمن صور عدم الحياء انتكاس الفطرة السليمة، وإرادةِ كلٍ من الجنسينِ أن يقلب ما فطر الله عز وجل عليه كلاً منهما على صفات وخصائص ووظائف لا يصلح لرجل أن يقوم بها نظراً لفطرته وخلقته ولا يصلح كذلك للمرأة أن تقوم بها نظراً لفطرتها وخلقتها...

إن من المؤسف حقاً أن تقلد المرأة ما لا يناسب حالها وطبيعتها وفطرتها عبر تولّيها وظيفةً لا تناسب ما جبلها اللهُ عليهِ، فحينما تبرز المرأة وتنصب في الأماكن والوظائف التي هي من شأن الرجال، ولا شك أن هذا فيه محاذير كثيرة.. أولها وأعظمها أن هذا يؤدي إلى نزع الحياء الذي هو رأس مالها وكنزها، وهذه الوظائف كالعمل في السلك العسكري لا بدّ أن يحويه مفاسد لا حصر لها كالاختلاط بالرجال.

وربما نظراً لطبيعة عملها قد تضطرُّ إلى أن تعمل في أماكن فيها احتكاك بالرجال وربما العمل إلى ساعات متأخرة والسهر خارج المنزل وترك أبنائها وزوجها واحتكاكها بالجمهور، وتعريض نفسها لبعض السفهاء والفُسَّاق ممن لا يرقبون في مؤمنةٍ إلاًّ ولا ذِمَّة، إلى غير ذلك من المفاسد والتي قد لا تظهر في القريب العاجل، وإنّ غداً لِناظِرِهِ لَقريب!!! وربما تجلى لنا من هذا الشر رؤية مئات الآلاف بل والملايين عبر وسائل الإعلام لتلك النسوة اللاتي تخرجن في الأيام الماضية من إحدى الدورات العسكرية، وربما هذا المشهد الذي يستنكره كل من له أدنى حياء، تسير المرأة سَيْرَ الرِّجال، وتلْبَسُ لُبْسَةَ الرجال، وتتحرك حركة الرجال في مشهدٍ لا يَسُرُّ مؤمناً.. قال : «لَعَنَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم الْمُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ وَالْمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ» أخرجه البخاري.

وهنا يتجلى لنا عِظَمَ الأمانة المُلْقاة على عواتق أولياء الأمور تجاه بناتهم، من النصح والتوجيه وبيان الخطأ لهم وتوضيح حكم الله عزّ وجلّ وعلينا أن لا ننسى أن مَنْ سنَّ سُنَّةً سيئة فـعليه وِزْرُها وَوِزْرُ من عمل بها إلى يوم القيامة.

اللهم أرنا الحقَّ حقاً وارزقنا إتباعه وأرنا الباطلَ باطلاً وارْزُقْنا اجْتِنابَهْ.



((والحمد لله رب العالمين))


كتبها

د. محمد ضاوي العصيمي



0 صوت
   طباعة 


جديد المقالات
أهمية الجليس الصالح - ركــــن الـمـقالات
الظلم مؤذن بخراب العمران - ركــــن الـمـقالات
مطهرات القلوب - ركــــن الـمـقالات
عسكرة النساء - ركــــن الـمـقالات
بداية الدراسة توجيهات ونصائح - ركــــن الـمـقالات
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي