ولتعرفنهم في لحن القول

المقال

ولتعرفنهم في لحن القول



said |06-10-2015

أنت هنا :   الصفحة الرئيسية » ركــــن الـمـقالات


د. محمد ضاوي العصيمي

1458 | عدد الزوار



(( ولتعرفنهم في لحن القول ))

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:

لقد كانت الأيام الأخيرة لمن تتبع وسائل الإعلام مقروءة ومسموعة ومرئية ! أقول لقد كانت حبلى بكثيرٍ من المفاجآت المحزنة، والقضايا الساخنة، والمواقف المحزنة، لكنها المصائب فهي وإن كانت قد تخلف بلايا من جهة، فهي تورث فوائد جمة من جهة أخرى وصدق القائل :

جزى الله المصائب كل خيرٍ *** فبها عرفت عدوي من صديقي

ولعلَّ أبرز ما خلفته هذه الأيام سقوط كثير من الأقنعة التي كانت تتستر وتتخفى تحت مسميات ظاهرها فيه الرحمة وباطنها من قبله العذاب .

مصطلحات جميلة، وعبارات حسنة، وألقابٌ منمقة لكنها تحمل في طياتها كثيراً من الأخطار والشرور.

قد قامت الليبرالية الحديثة والتي وللأسف تأثر بها كثيرٌ من أبنائنا، قامت على النيل من الشريعة والطعن في ثوابتها, من خلال تأثرهم الذي حصل في مقاعد الدراسة، صحيح أن كثيراً منهم رجع بشهادات دنيوية في مجالات العلم المتخصصة، لكن وللأسف كثير منهم حمل بين جنبيه أفكاراً هدامة، ومعتقدات فاسدة تلقاها من الكفار فحملها إلى بلده ليلوث على الناس أفكارهم .

فالليبرالية والعلمانية يقوم معتقدهم على الرغبة الجامحة في تحرر المجتمع، وعزل المسلم عن دينه، وقيام الحياة عندهم على أساس العلم المطلق والعقل والتجربة الناجحة في أفهام القوم حتى لو عارضت الشريعة .

ويقوم هذا الفكر على أساس فصل الدين عن الدولة والسياسة وتقوم معتقداتهم على الزعم بأن التمسك بالإسلام لا يتلاءم مع الحضارة و أنه يدعوا إلى التخلف والرجعية إضافة إلى رغبتهم الجامحة إلى نزع جلباب الحياء عن النساء، من خلال السعي الحثيث إلى إبطال كل قانون يراد من ورائه تشجيع النساء على العفة والقرار في البيوت، والاهتمام بتنشئة جيل صالح فلبس الحجاب عندهم رجعية، والتبرج حرية ،إضافة إلى أنهم يرون أن الدين لا دخل له لا في سياسة ولا في اقتصاد ولا في علاقات بين جنس وآخر, وهؤلاء لا فرق بينهم وبين قوم مدين حينما قالوا لشعيب {قَالُواْ يَا شُعَيْبُ أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاء إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ} (هود:87).

يُعجبون بكل ما عند الغرب, ويُظهرون جميع محاسنهم ولو صغرت، بينما لم نسمعهم ولو لمرة واحدة يظهرون للدين حسنة أو ينشروا للشريعة فضيلة، وحينما حصلت الأزمة المالية الأخيرة سمعنا من أرباب الاقتصاد العالمي أن الحل هو في الأخذ بتعاليم القرآن القاضية بتحريم الربا .

وهؤلاء لا يعجز المرء عن معرفتهم حينما يتفقد مقالاتهم وأحوالهم سواء من خلال من يمثلهم سواء من صحفيين مشهورين، أو مسؤولين مبرزين، فلن يعجز المرء عن معرفتهم لو تأمل ونظر .

فها هي رغباتهم ومقترحاتهم وأفكارهم ومقالاتهم تدل عليهم وصدق الله {وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ } (محمد:30).

فهم بين دعوة إلى إلغاء قانون منع الاختلاط, ودعوة إلى فتح المجال أمام الحفلات المختلطة وجلب الساقطين والساقطات, ودعوة إلى استقلالية الجزر الكويتية بالسماح فيها بتداول ما يجلب السياح حتى لو كانت في تعاطي الخمور

ماتوا غيظاً وكمداً حينما شكلت لجنة لمعالجة الظواهر السلبية في المجتمع وملأوا الدنيا ضجيجاً وصراخاً حينما سعى بعض المصلحين إلى منع عمل المرأة بعد الثامنة مساءً, عارضوا كل قانون يُرجْع المرأة إلى بيتها لتقوم بتربية أبنائها، ورعايتهم استشعاراً من القائمين على هذا المشروع بأن الأسرة أول لبنة في صلاح المجتمع.

ينادون ويصرحون بأنهم دعاة التنمية والإصلاح, والحرص على البناء ودعم المشاريع الصحية والإسكانية والتعليمية، أين هم اليوم من بناء جامعة الكويت التي بنيت أسوارها قبل سنين وما زالت تعلمون لماذا لم يصرحوا ويصرخوا لبناء الجامعة لينتفع بها أبناؤنا وبناتنا، لأن الأخوة ممن نحسبهم والله حسيبهم عندما أقروا عند قانون تأسيس الجامعة أنها تقوم على أساس جامعة مستقلة للطلبة وللطالبات، وهذا ينقض أس منهجهم وطريقتهم الداعية إلى اختلاط الجنسين وعدم الفصل، نسأل الله ألا يبلغهم مرادهم وألاّ يحقق أمانيهم.


((والحمد لله رب العالمين))


كتبها الشيخ

د. محمد ضاوي العصيمي



4 صوت
   طباعة 


جديد المقالات
أهمية الجليس الصالح - ركــــن الـمـقالات
الظلم مؤذن بخراب العمران - ركــــن الـمـقالات
مطهرات القلوب - ركــــن الـمـقالات
عسكرة النساء - ركــــن الـمـقالات
بداية الدراسة توجيهات ونصائح - ركــــن الـمـقالات
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي