حفظ الله تعالى للقرآن الكريم

المقال

حفظ الله تعالى للقرآن الكريم



said |12-01-2016

أنت هنا :   الصفحة الرئيسية » ركــــن الـمـقالات


د. محمد ضاوي العصيمي

297 | عدد الزوار



((حفظ الله تعالى للقرآن الكريم))


الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:

الحمد لله القائل في محكم التنزيل { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}"الحجر9" والصلاة والسلام على من شرفه الله تعالى بالمعجزة الخالدة التي هي القرآن الكريم قال صلى الله عليه وسلم: (ما من نبي من الأنبياء إلا قد أعطى من الآيات ما مثله آمن عليه البشر, وإنما كان الذي أوتيت وحياً أوحى الله إلىَّ, فأرجو أن أكثرهم تابعاً يوم القيامة) رواه البخاري ومسلم.

إن المتأمل لهذه الحملة الشرسة على هذا القرآن, وهي حملة ليست وليدة اللحظة, أو حادثة الوقوع, بل هي حملة بدأت مع بداية تنزيل هذا القرآن قد تولى كبر هذه الحملة وحمل لواءها اليهود والمشركون الأوائل حينما شككوا فيه ونسبوه إلى غير قائله والمتكلم فيه وهو الله تعالى كما قال الله عنهم: ( ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسانٌ عربيٌ مبين) النمل (103).

ثم تتابعت هذه الحملات الشرسة من بقية أعداء الله تعالى على مدى العصور والدهور, حتى زمننا المعاصر من خلال حملات التشكيك التي نسمعها ونقرأ عنها بين كل فترة وأخرى عبر مقالة هنا وكلمة هناك, وثالثة في قناة ورابعة في موقع من مواقع الإنترنت وهكذا, مما جعل الكثير من المسلمين يصيبه شيء من الاهتزاز والتأثر, والذي سببه كما لا يخفى قلة البضاعة العلمية, والجهل بحقيقة هذا القرآن وإعجازه وما صاحب تنزيله وكتابته وحفظه وجمعه وترتيبه, وغيرها من المسائل التي لا يسع المسلم الجهل بها, وسأذكر في هذه المقالات على سبيل نقاط موجزة جملة من المسائل المهمة المتعلقة بالقرآن ليستوعب القارئ أهمية هذا الباب , ويكون عنده حصنٌ حصين يمنعه من طروء الشبه وورودها عليه.


((والحمد لله رب العالمين))


كتبها

د. محمد ضاوي العصيمي



0 صوت
   طباعة 


جديد المقالات
أهمية الجليس الصالح - ركــــن الـمـقالات
الظلم مؤذن بخراب العمران - ركــــن الـمـقالات
مطهرات القلوب - ركــــن الـمـقالات
عسكرة النساء - ركــــن الـمـقالات
بداية الدراسة توجيهات ونصائح - ركــــن الـمـقالات
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي