رسالة مؤثرة

المقال

رسالة مؤثرة



said |12-01-2016

أنت هنا :   الصفحة الرئيسية » ركــــن الـمـقالات


د. محمد ضاوي العصيمي

1099 | عدد الزوار



((رسالة مؤثرة))


نص الرسالة المؤثر:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

جعل الله كل كلمة قلتها في ميزان حسناتك ونشكر حرصكم بطرح هذا الموضوع الذي لطالما انتظرنا من يفتحه...جزاكم الله خيراً

يا شيخ محمد أنا بنت فيني من الحماس الكثير والرغبة الكبيرة في الجهاد والدفاع عن أراضي المسلمين المحتلة في فلسطين لا تقول بأني بنت ولا يجب علي الجهاد بل يعلم الله بأن قلبي مملوء بحبه ودائماً أحلم بهذا الحلم الكبير فأرجوك...!!!

بماذا أسخر هذا الحماس الشديد ..!!

وأرجو منك الدعاء بالثبات والهداية ..

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..وبعد؛

فهذه رسالة بُعِثَتْ إليَّ بعد انتهائي من محاضرة في إحدى دور القرآن الكريم النسائية تنم عن إحساس عظيم بالمسؤولية تجاه قضية عظيمة من قضايا المسلمين، ألا وهي قضية فلسطين، والتي أصبحت وللأسف في طي النسيان ،بعد أن كانت حاضرة في الأذهان، وقد تعجبت يعلم الله من مضمون هذه الوريقة الصغيرة في ألفاظها وكلماتها، لكنها كبيرة في معناها ومحتواها.

ويعلم الله كم أثَّرت فيَّ هذه الورقة وتيقنت حقاً وصدقاً وجود الخير في هذه الأمة ، وأن أعداءها مهما حاولوا أن يوهنوها بالملذات ويغرقوها بالشهوات، إلا أنه ولله الحمد بقى وسيبقى فيها قلبٌ نابض ،وروحٌ تتحرك ،تفرح لفرح إخوانها وتتألم لألمهم.

فهذه فتاة تشعر باللوعة والحسرة من هول ما ترى من مشاهد التقتيل والتدمير والتجويع الذي حلَّ بالمسلمين ، وهي في ظنها أنها لا تستطيع أن تعمل شيئاً لهم ، ولعلَّ هذا سببه أنها حصرت النصرة في الجهاد بالنفس فقط ،ومعلوم أن هذا النوع من الجهاد هو فرض كفاية على غير النساء.

أما المرأة فهي ولله الحمد قادرة على فعل الكثير وتملك أنواعاً شتى من الأسلحة التي هي سببٌ في دحر الظالم ونصرة المظلوم ،فهناك جهاد المال وهناك الالتجاء إلى الله تعالى ، وهناك إيجاد جيل صالح تقوم بتربيته وتهيئته ليحمل هم أمته ونفعهم .؟

مخطئ ومخطئة من يظن أنه لا يستطيع أن يقدم شيئاً ، بلى بيدنا الكثير فعلينا بالعمل والعلم والدعوة والتفاؤل ، فالوهن لا يصنع مجداً ، والأماني المجردة من بذل الأسباب لا تجاوز التراقي ...

وأخيراً ....

هنيئاً لأمة منها أمثال هذه الفتاة وصدق القائل :

فلو كانت النساء كمن عرفنا *** لفضلت النساءُ على الرجال

وما التأنيث لاسم الشمس عيبٌ *** ولا التــذكير فخرٌ للهلال


((والحمد لله رب العالمين))


كتبها

د. محمد ضاوي العصيمي



1 صوت
   طباعة 


جديد المقالات
أهمية الجليس الصالح - ركــــن الـمـقالات
الظلم مؤذن بخراب العمران - ركــــن الـمـقالات
مطهرات القلوب - ركــــن الـمـقالات
عسكرة النساء - ركــــن الـمـقالات
بداية الدراسة توجيهات ونصائح - ركــــن الـمـقالات
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي