هدايا العمال

المقال

هدايا العمال



said |12-01-2016

أنت هنا :   الصفحة الرئيسية » ركــــن الـمـقالات


د. محمد ضاوي العصيمي

756 | عدد الزوار



((هدايا العمال))


الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:

من المسائل المتعلقة بالموضوع كذلك أنه لا يجوز للموظف العامل في جهة معينة أن يتلقى نظير عمله مكافأة أو هدية، وقدر حذر النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك بقوله (هدايا العمال غلول) أبو داود، والغال هو الذي يسرق من الغنيمة قبل قسمتها، ولهذا لما بعث النبي رجلاً يقال له ابن اللتبية ليأتي له بصدقات أهل البحرين، فلما جاء قال هذا لكم وهذا لي فغضب صلى الله عليه وسلم فقال: أفلا جلست في بيت أمك فتنظر هل يهدى لك أم لا ؟) متفق عليه. بمعنى أنه لولا عملك ما أهدي لك، وكذلك الموظف اليوم مثله.

2- ومن المسائل كذلك أنه لا يجوز أن يشترط الشافع مبلغاً معيناً على شفاعته وواسطته فالأصل في الشفاعة أنها من باب الإحسان والمعروف، وتفريج الكرب ولو أجيز أن يكون مقابلها مالاً لعدم الخير وانقطع المعروف وهذا ينافي مقصود الشارع ولهذا قال صلى الله عليه وسلم (من شفع شفاعة فأهديت له هدية فقبلها فقد أتى باباً عظيماً من أبواب الربا). رواه أحمد.

وأخيراً: على المسلم أن يطيب مطعمه، وأن لا يعرض نفسه لمقت الله وغضبه، وأن لا يُذْهِبَ دينه وأمانته بعرض من الدنيا وحطام زائل من حطامها.

هي القناعة فالزمها تكن ملكـاً *** لو لم يكن لك فيها إلا راحة البدنِ

وانظر لمن ملك الدنيا بأَجمعها *** هل راح منها بغير القطن والكفنِ

((والحمد لله رب العالمين))


كتبها

د. محمد ضاوي العصيمي



1 صوت
   طباعة 


جديد المقالات
أهمية الجليس الصالح - ركــــن الـمـقالات
الظلم مؤذن بخراب العمران - ركــــن الـمـقالات
مطهرات القلوب - ركــــن الـمـقالات
عسكرة النساء - ركــــن الـمـقالات
بداية الدراسة توجيهات ونصائح - ركــــن الـمـقالات
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي